حقوق الطفولة مع الصور



حقوق الطفل كلمةٌ مركبة إضافية، أما الحقوق، فهي جمع الحق، وهو خلاف الباطل، كما جاء في القرآن الكريم: ﴿ وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ﴾ [الإسراء: 81]، وهو يُستخدم في اللغة بمعانٍ عدة؛ ومنها: الحظ، والنصيب، والعدل، والواجب، واليقين وغيره[1].

ومعناه الاصطلاحي: هو الحكم المطابق للواقع، ويراد به ما يستحقه الرجل[2]، وفي المعجم الوسيط: "الحق جمعه الحقوق، وهو النصيب الواجب للفرد أو الجماعة"[3].

وأما الطفل، فهو الولد الصغير الذي لم يبلغ مرحلة الرشد، أو البلوغ، أو خمس عشرة سنة من عمره[4]؛ فحقوق الطفل: هو ما يستحقه الطفل من نصيبه وحظه.

والحقوق تدل على معنى المستحَقَّات المقرَّرة خلال القوانين، والإعلانات المحلية، والإقليمية، والعالمية، وهي تطلق عادةً على معانٍ ثلاثة: إقامة العدل والإنصاف، ومحاربة التمييز، وحل المشكلات المقابلة بصفة مستمرة[5]؛ فنستطيع أن نقول: "حقوق الطفل: هي ما يستحقه الطفل من نصيبه عبر القوانين والإعلانات، دينية كانتْ أو وضعية".

كما عرف الطراونة بأنها: عبارة عن مجموعة حقوق فردية وشخصية للطفل، تركز على صفة حاملها، بوصفه طفلاً وإنسانًا في حاجة إلى رعاية وعناية[6].

وعرف سويلم حق الطفل بأنه: حظُّه ونصيبه الذي فُرض له، وما كفَلتْه له الشريعة الإسلامية من حاجات ضروريَّة، تضمن له شخصية سوية متكاملة[7].

وقد قامتِ المنظمات والمؤسسات المتعدِّدة في كلِّ دولة حكومية وغير حكومية لتأييدِ حقوق الطفل؛ مثلاً في المملكة العربية السعودية: "اللجنة الوطنية السعودية"، وفي دولة الكويت: "الجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية"، وفي سوريا: "جمعية حماية الطفل"، وفي جمهورية مصر العربية: "مركز حقوق الطفل المصري"، وفي بنغلاديش: "مؤسسة الأطفال والمراهقين الوطنية"، وغيرها.

وأكبر المنظمات والمؤسسات التي تؤيد وتخدم حقوق الأطفال عالميًّا؛ هي: "يونيسيف"[8] (unicef)، و"أَنقِذوا الأطفال"[9] (save the children’s)، واللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل[10]، وغيرها.

ونرى أن أكثر هذه المنظمات والمؤسسات قد قامتْ بوضع اتفاقيات ومواثيق لحقوق الطفل، ومن أهم هذه الاتفاقيات والمواثيق: "اتفاقيات حقوق الطفل" للأمم المتحدة، وهي الميثاق المشتمل على 54 مادة، التي اعتمدتْ وعرضت للتوقيع والتصديق والانضمام، بموجَب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 44/25، المؤرخ في 20 نوفمبر عام 1989م، وبدأ النفاذ من تاريخ 2 سبتمبر عام 1990م وَفْقًا للمادة 49، وقد تم التصديق عليها حتى الآن من قِبَل 193 طرفًا أكثر من الدول التي انضمت إلى منظمة الأمم المتحدة، أو الدول التي اعترفتْ باتفاقيات جنيف[11].

ثم نجد أكبر الميثاق لتأييد حقوق الطفل هو: "ميثاق الطفل في الإسلام"، الذي أصدرتْه اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة، والذي يضم حقوق الطفل كافَّة، فيه 7 فصول، و 27 مادة، وقد اشترك في إعدادِه نخبةٌ من مفكِّري وعلماء الأمة، يتقدمهم الدكتور يوسف القرضاوي، والدكتور أحمد العسال، والدكتور محمد عمارة، والدكتور محمد الطبطبائي، والدكتور عصام البشير، والشيخ فيصل مولوي، والدكتور عبدالمجيد الزنداني، وغيرهم[12].

وسنتوقف في المقالات القادمة - إن شاء الله تعالى - مع كافة حقوق الطفل في الإسلام


[1] مجموعة المؤلفين، المنجد في اللغة، (بيروت: دار الشرق، ط 21، 1973 م)، ص 144؛ مجمع اللغة العربية، المعجم الوسيط، (الهند: مكتبة زكريا ديوبند، 2001 م)، ص 188.

[2] مجموعة من الفقهاء، الموسوعة الفقهية، (الكويت: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ط 4، 1993 م)، ج 8، ص 188.

[3] مجمع اللغة العربية، المعجم الوسيط، المرجع السابق، ص 188.

[4] ويستشهد على ذلك بقول سفيان الثوري، وابن المبارك، والشافعي، وأحمد، وإسحاق، وهم يرون أن الغلام إذا اكتمل خمس عشرة سنة فحكمُه حكم الرجال، وإن احتلم قبل خمس عشرة فحكمه حكم الرجال، وقول أحمد وإسحاق: البلوغ ثلاثة منازل: بلوغ خمس عشرة أو الاحتلام، فإن لم يعرف سنُّه ولا احتلامه، فالإنباتُ يعني: العانة"؛ انظروا: سنن الترمذي، كتاب الأحكام عن رسول الله، باب ما جاء في حد بلوغ الرجل والمرأة، رقم الحديث: 1361.

[5] الأستاذ مجيب الرحمن، حقوق الطفل، مجلة أخبار العمال (باللغة البنغالية)، (داكا: مكتب مؤسسة العمالة، السنة 3، العدد 5)، ص 7.

[6] فاطمة بنت فرج بن فرحان العتيبي، حقوق الطفل ورعايته في الإسلام وفي دولة السويد، (المملكة العربية السعودية: وزارة التعليم العالي، 2008م)، ص 27.

[7] رأفت فريد سويلم، حقوق الطفل في الشريعة الإسلامية، (القاهرة: دار ابن الجوزي، 2004 م)، ص 32.

[8] يونيسيف (Unicef) - صندوق الأمم المتحدة للطفولة - هي منظمة القوة الحركة التي تساعد في بناء عالَم تتحقَّق فيه حقوق كل طفل، وقد أسست بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية - في ديسمبر 1946م - لتوفير الغذاء، والكساء، والرعاية الصحية للأطفال؛ انظروا: UNICEF - منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف - الطفولة

[9] أنقذوا الأطفال (Save the Children’s)؛ هي منظمة خيرية، تعمل على مساعدة الأطفال المحتاجين؛ وذلك بترقية وتحسين المجتمعات التي يعيشون فيها، وتقوم المنظمة بتمويل برامج في أكثر من 40 دولة في أنحاء العالم، وتشمل مشاريعها بجانب برامج التغذية والصحة برامج أخرى لإنشاء المساكن، وتعبيد الطرق، وبناء المدارس، وإقامة أنظمة المياه، وقد تأسستِ المنظمة في عام 1932م في الولايات المتحدة الأمريكية؛ انظروا: http://www.mousous3a.educdz.com

[10] اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل؛ هي إحدى لجانِ المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، ولها خدمات جليلة على مستوى العالم الإسلامي في تأييد حقوق الطفل، وقد حصلتْ هذه اللجنة في عام 2003م على العضوية الاستشارية بالمجلس الاقتصادي الاجتماعي بالأمم المتحدة؛ انظروا: http://www.iicwc.com

[11] من موقع يونيسيف: http://www.unicef.ogr/arabic

[12] انظروا: http://www.iicwc.com؛ اللجنة الإسلامية العالمية للمرأة والطفل، ميثاق الأسرة في الإسلام، مجلة العالمية، الصادرة عن الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بدولة الكويت، العدد 214 - فبراير 2008م، ص 54.




حقوق الطفولة مع الصور

حقوق الطفولة مع الصور


حقوق الطفولة مع الصور

حقوق الطفولة مع الصور