النتائج 1 الى 1 من 1

الموضوع: الرضاعه والوزن

  1. #1
    كبريائى غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    الدولة
    الانترنت والرسم
    المشاركات
    216
    شكرا
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات

    الرضاعه والوزن

    الرضاعه والوزن



    كثيرا من النساء يتعرضن لزيادة في الوزن بعد انقضاء فترة الحمل، وذلك بالطبع بسبب تمدد الجلد والتعرض لضغوط الحمل والاهتمام بتغذية الجنين. وبلا شك فان هذه الزيادة تورق حواء وبالتالي يصبح شغلها الشاغل هو التخلص من ذلك الوزن الزائد بشتي الطرق، لكن بطبيعة الحال. هناك سوالا يفرض نفسه علي الساحة: هل متابعة نظام حمية او تخسيس من شانه ان يضر بالمولود في فترة الرضاعة؟ خاصة اذا ما تركز هذا النظام الغذائي علي الامتناع عن تناول بعض الاطعمة ذات السعرات العالية اوالاغذية التي تحتوي علي عناصر مفيدة للجسم.
    ليس من المفضل ان تبدا الام متابعة نظاما غذائيا علي الاطلاق خلال فترة الرضاعة الطبيعية. في الواقع، ان الام تحتاج الى الطاقة من اجل الرضاعة.
    وكذلك اذا كانت كمية الغذاء غير كافية ، فانك تتعرضين للفقر وبالتالي انتاج حليب قليل القيمة الغذائية .
    اعلمي انك ستفقدين بعض الكيلوجرامات التي اكتسبتيها بصورة طبيعية. ونحن ننصح بان تنتظري حتى نهاية فترة الرضاعة، او عندما تقررين توقف الرضاعة الطبيعية.
    لكن من الضروري معرفة انه هناك اختلافا كبيرا بين مبدا تنظيم الغذاء المتوازن و الصحي (الذي يحتوي علي كل العناصر الغذائية المفيدة والصحية) ولاضير من متابعة هذا الاخير مع الالتزام ببعض المحاذير التي سنتحدث عنها لاحقا، وبين نظاما غذائيا يرتكز علي الحرمان من بعض العناصر الضرورية للجسم مما يضر بالانسان ولاسيما المراة المرضعة.
    وفيما يلي نستعرض مختلف الاراء الطبية والدراسات التي اجريت في هذا الموضوع لنري افضل ما توصل اليه الباحثون (قد نري بعض الاراء المختلفة لكن يمكن لكل امراة ان تتبع ما يناسبها).
    الرضاعه الطبيعيه توفر لطفلك الغذاء الصحي والطبيعي.
    فحليب الثدي فريد من نوعه : كل ام تنتج حليبا خاصا بطفلها. بفضل العديد من البروتينات والاجسام المضادة، يساهم حليب الثدي في المحافظة على صحة الطفل في حالة جيدة.
    الرضاعة الطبيعية يمكن ان تكون وقتا مشتركا ممتعا يتم تبادله بين الام و طفلها. وبعد مرور فترة قصيرة، سوف تكتشفي بنفسك اسبابا لا تحصى لاختيار الرضاعة الطبيعية.
    فقدان الوزن اثناء الرضاعة:
    كثيرا ما تعاني المراة من عدم القدرة علي التحكم في الوزن بعد الحمل وكذلك في اثناء فترة الرضاعة، وكثيرا ما تجهل كيفية متابعة برنامج غذائي دون ان تتعرض للضعف اوالفقر الغذائي. وكيف يمكن للمراة ان تتخلص من وزنها الزائد؟
    • ان فترة الرضاعة الطبيعية على وجه التحديد تسمح للمراة ان تفقد بعض الكيلوجرامات المتمركزة حول منطقة الحوض والفخذين، خاصة عندما تكون الحصص الغذائية ليست مفرطة.
    • لن تتعرض الام المرضعة لاي فقر غذائي اذا ما تم تخفيض كميات الاغذية المستهلكة، وخاصة الدهون، دون الاخلال بتنوع المنتجات الاخرى.
    • ان السلوك الغذائي لا يعبر عن الجوع – ولكن عن نقص ما تظهر اسبابه في اشياء اخري يمكن التوصل اليها بمساعدة الطبيب النفساني، ولكن هذه مشكلة اخرى.
    هناك وسيلة للتغلب على هذه المشكلة: يمكنك شغل العقل اليدي، او اتباع ردود الافعال الصالحة كشرب كوب من الماء في كل مرة ترغبين في تناول الوجبات الخفيفه (وينبغي ايضا شرب الكثير من الماء اثناء الرضاعة) .
    الرجيم اثناء الرضاعة
    لقد وفر الخالق عز وجل كل شيء تقريبا حتى تتمكن المراة من ارضاع طفلها. فجسد المراة ينتج الكميات اللازمة من اللبن ذو قيمة غذائية عالية التي يحتاج اليها طفلك.
    حتى لو كنت لا تحتاجين الى غذاء خاص للارضاع، ومع ذلك، يجب ان يكون لديك نظام غذائي متوازن لكي تبقى في صحة جيدة.
    وللاسف، فان المركبات السامة تنفذ ايضا الي حليب الرضاعة تماما مثل المواد المفيدة. ومع ذلك، يمكنك تناول باراسيتامول او بعض مضادات الالتهابات في حالة الالم.
    ولكن الافراط في استهلاك الكحول او اي مادة اخرى سوف يلتهمها طفلك اثناء الرضاعة.
    وهكذا، فمن الافضل الامتناع عن تناول اي عقاقير او مواد ضارة وطلب المشورة الطبية عند استخدام اية ادوية.. والنيكوتين وغيره من السموم ينفذ الى حليب الام. الدخان يسمم طفلك، فرئتيه صغيرتين في طور النمو لا تزال تتسم بحساسيه شديدة في مواجهة اي عدوان خارجي.
    لصحتك وصحة عائلتك، لا تدخني!
    بالطبع، انه ليس الوقت المناسب للبدء في شيء جذري. فالغذاء المتنوع والمتوازن يعتبران امر ضروريا للرضاعة الطبيعية ولك ايضا.
    والرضاعة الطبيعية لا تدوم طويلا، يجب عليك ان تستفيدي منها قدر الامكان وعليك بعدم الاستماع الى اية نصائح غير مفيدة.
    يمكنك زيارة اخصائي للتغذية، فسوف يساعدك بالتاكيد علي التخلص من الوزن الزائد والكيلوجرامات التي اكتسبتيها فورا بعد الولادة وعلي مدار الاسابيع التالية للولادة تدريجيا، عند الانتهاء من الرضاعة الطبيعية، ان كان لا يزال هناك وزنا زائدا.
    لا تضعي في اعتبارك فكرة انه يجب عدم فقدان الوزن بسرعة. فالرضاعة الطبيعية هي في الحقيقية مشروع الحياة، وهي شيئ مهم جدا للام .. وطفلها الرضيع.
    بطبيعة الحال، تحدث المراة نفسها بعد ولادة طفلها الاول… هل ينبغي علي ان افقد وزني قبل ان تتراكم الدهون لكن … الرضاعة؟
    بالطبع مع اتباع نظام لانقاص الوزن سيكون لذلك اثرا غير ضار علي الرضاعة. البعض قد يسدي اليك نصائح غير جيدة: “لا ترضعي طفلك الا بثدي واحد في كل رضعة”.
    بالطبع هذا خطا! عليك ان ترضعي طفلك من كلا الثديين في كل رضعة لكي يتم تحريك الحليب بشكل جيد.
    الطفل لا يرضع جيدا… لاينبغي ان نخلط بين حليب الام والحليب الصناعي السيء الذي تعودنا على استهلاكه نحن الكبار، والذي يودي الي السمنة – ومن ناحية اخري غير صحي.
    اذا، عليك ان تتبعي احساسك، في بعض الاحيان حتى الاطباء قد لا يسدون لك النصائح الجيدة. وما ينطبق على شخص ليس بالضرورة ينطبق على شخص اخر.
    ومن الافضل دائما ان تستمعي الي غريزتك الخاصة بك. وعندما تستمعين الي اية نصائح غير جيدة، فلست مضطرة لمجابهة كل المصاعب.
    يمكنك ان تعتمدي نظاما غذائيا مع الرضاعة اذا ما تخيرتي غذاءا متوازنا لايفرض عليك بالضرورة تناول مواد مثل اكياس البروتين والتي تتعارض تماما مع الرضاعة الطبيعية.
    هل يمكن اتباع نظاما غذائيا مع الرضاعة؟
    نعم، ولكن ليس اي نظام غذائي! لان اختيار اي نظام غذائي يمكن ان يعرض صحة طفلك للخطر. وهناك حاجة الى التوفيق بين ضرورتين متناقضتين قليلا:
    • فقدان الام للوزن كي تستعيد رشاقتها .
    • اعطاء الطفل النمو عن طريق توفير الجرعه اليومية من الحليب الكاملة بما يكفي كي تعطيه كل ما يحتاج اليه لضمان النمو!
    ان اتباع نظام غذائي عند الرضاعة الطبيعية يطرح مسالة التوافق، مثل تناول بعض العقاقير اثناء الرضاعة، فلا يمكن تناول اي شيء لانه عليك وضع صحة طفلك في الحسبان.
    لذا، يجب الابتعاد عن جميع الانظمة الغذائية المقتصرة علي البروتين وغيرها من الانظمة التي تتطلب منا التهام مخاليط تنفذ مباشرة الى الحليب وبالتالي من شانها ان تهدد نمو طفلك علي نحو خطير و الذي ليس في حاجة الى فقدان الوزن ولكن الى ان ينمو!
    قد نسمع بعض النساء في بعض الاحيان يقلن: “انا لا اريد ان ارضع من الثدي لانني اريد ان استعيد رشاقتي سريعا بعد الولادة”. او: “توقفت عن الرضاعة الطبيعية بعد شهر لانني اريد ان اتبع نظاما غذائيا”.
    والسوال هنا …هل كل هذه الحجج مبنية على حقائق؟ هل يصعب فقدان الوزن مع الرضاعة الطبيعية؟ هل من المستحيل فعلا اتباع نظاما غذائيا مع الرضاعة الطبيعية؟
    وفيما يتعلق بالنقطة الاولى، كانت الدراسات حاسمة : الوالدات اللاتي يرضعن اولادهن علي اجل متوسط ودون عمل نظام حمية، يستعدن وزنهن المتوازن بشكل اسهل ممن لا يرضعن.
    جزء كبير من الكيلوجرامات التي تراكمت اثناء الحمل هي عبارة عن دهون تتوفر تلقائيا كاحتياطي للرضاعة.
    واذا لم تستخدم لهذا الغرض، يلزم عمل شيء للتخلص منها…
    فعلى سبيل المثال، في عام 1993 نشرت دراسة في مجلة American Dietetic Association تبين ان بعد مضي شهر على الولادة، النساء اللاتي يرضعن رضاعة طبيعية فقدن وزنا خاصة من منطقة محيط الحوض من اولئك اللاتي لا يرضعن.
    وذكرت دراسة اخرى نشرت في عام 1998 في مجلة Human Lactation 1، تشير الي نقص في الوزن لدي النساء النساء اللاتي يرضعن بين 6 اشهر و 12 شهرا بعد انتهاء الحمل.
    وغير ذلك، نشرت دراسة اخري عام 2002 (2)، تستنتج ان الرضاعة الطبيعية وممارسة التمارين الرياضية العادية تسمح باللسيطره على زيادة الوزن الناجم عن الحمل.
    هذا، شريطة الا تاكل الام لاربعة اشخاص بحجة “انها تاكل لاثنين”! في الحقيقة، الحوامل والمرضعات علي حد سواء يستهلكن المقادير الغذائية بشكل افضل (التمثيل الغذائي يختلف لديهن)، والحصص الغذائية الموصي بها ربما تكون مبالغا فيها.
    واذا كانت الذريعه ان تنتج الحليب، فتنكب المراة علي التهام الشيوكولاتة، الكعك بغير قيود، الخ. من ثم يكون من الصعب خسارة الوزن (بل انها قد تكتسب المزيد)، لا سيما اذا كانت في الوقت نفسه قد قللت من النشاط البدني.
    غير ذلك، لا يزال هناك الكثير من الغموض يحيط بعملية التمثيل الغذائي، وهناك دائما استثناءات لذلك: فمن ناحية، المراة التي تفقد وزنها بصورة كبيرة طوال فترة الرضاعة، ودون ان تفرط في تناول الغذاء، لا تتمكن من التخلص الوزن الزائد.
    حتى بعد مرور عدة اشهر من الرضاعة. (وبالنسبة للسيدات اللاتي اكتسبن وزنا كبيرا خلال الحمل) يملن لعمل نظام غذائي، لكن سرعان ما يقلعن عنه بسب الرضاعة.
    في الحقيقة، ان التعارض المفترض بسبب الانظمه الغذائية خلال فترة الرضاعة يرتكز اساسا على اثنين من المخاوف:
    • الخوف من ان تقييد الغذاء يودي الى انخفاض في تكوين حليب الرضاعة، وبالتالي ينعكس علي وزن الطفل.
    • الخوف من ان تتحررفي الدم تلك السموم المتراكمة في دهون الجسم وبالتالي في الحليب.
    واكت احدث دراسة حول هذا الموضع ضرورة عدم القلق من النقطه الاولى.
    حيث كان الغرض من هذه الدراسه هو تقييم اثر نقص الوزن لدي النساء اللاتي يرضعن ويعانين من زيادة في الوزن على نمو اطفالهم الذين حصلوا علي رضاعة علي مدي 4 اسابيع حصريا.
    وقد تم توزيعهن عن طريق القرعة بين مجموعة مراقبة ومجموعة تمت دراستها.
    وفي الحاله الثانية، كان ينبغي علي المراة ان تتبع برنامج حمية (اقل من 500 سعرة حراري في الجرعة الموصى بها، ولكنها لم تقل عن 1500 سعرا حراريا في اليوم) مع ممارسة التمارين الرياضية، وكان هذا البرنامج يرمي الى جعل كل منهن تفقد ما بين 500 و 1 كيلو جرام في الاسبوع.
    وخلال العشرة اسابيع من الرصد، وجد ان النساء في فريق الدراسة فقدن في المتوسط 4.8 كيلوجرام، وذلك اعتمادا علي الكتلة الدهنية في الاساس .
    اما بالنسبة لفريق المراقبة، تراوحت تغيرات الوزن بين خسارة قدرها 4.6 كلجم وكسب 4.6 كجم.
    وبالعكس، لم يكن هناك فرق كبير بين المجموعتين فيما يتعلق بوزن الاطفال.
    والاستنتاج هو انه يمكن للنساء ذوات الوزن الزائد ان يتبعن برنامج مصمم لمساعدتهم على فقدان الوزن باعتدال و دون تعريض اطفالهن للخطر. (الفقد في الوزن لا يتجاوز 2 كيلو جرام في الشهر).
    قواعد ومحاذير:
    يمكن القول انه في حالة متابعة بعض قواعد الحذر (لا تصلح للنساء المرضعات فحسب)، فان نقص الوزن لا يسبب انخفاضا في افراز الحليب ولا تحرير السموم.
    هذه القواعد هي:
    - الانتظار من شهرين الى ثلاثة اشهر بعد الولادة، حتى يتسنى للجسم ان يتعافى بعد الحمل ولكي تكون الرضاعة قد اتت ثمارها .
    - تجنب نظم الحميات الخاصة جدا (مثل Slim-Fast)، فهي سيئة للغاية للجميع بالاكثر للنساء المرضعات (غير متوازن تماما من حيث التغذية).
    من الافضل ان تختاري نظم صحية صحيحة، ترتكز علي الحد من الدهون والشحوم والسكريات السريعة، وتناولي مقدارا جيدا من الفاكهة والخضروات.
    لا تترددي في استشارة اخصائي في علم الغذاء يمكنه وضع نظام غذائي يتلائم مع كل حالة، ويسمح بفقدان الوزن دون التعرض للنقص في بعض المواد اللازمة.
    اعلمي ان: ان نظام الWeight Watchers هو نظام خاص بالمرضعات، علي اي حال، لا ينبغي ان ينخفض مقدار السعرات الحرارية التي تتناولها المراة المرضعة عن 1800 سعر حراري في اليوم الواحد .
    - لا تحاولي ان تخسري اكثر من 2 الى 3 كيلوجراما في الشهر.
    - عليك بممارسة التدريبات البدنية مرتين او ثلاث مرات في الاسبوع وممارسة رياضة (المشي جيدا، جلسة حمانيزيوم، او الجمباز والسباحة، اوالركض قليلا…)، فهه الرياضات تساعد كثيرا في استعادة الرشاقة، و تعيد اليك رشاقتك!
    واليك قائمة الطعام الموصي بها للمرضعات:
    الافطار:
    • احد منتجات البان: الزبادي، الحليب والجبن…
    • منتجات الحبوب (الخبز، حبوب الافطار، الخبز الجاف …
    • مشروب (الشاي او القهوة الخفيفة، الكاكاو…)
    • فاكهة او عصير فواكه
    الغداء والعشاء:
    • خضروات متبلة او شوربة الخضر.
    • لحوم،اسماك وبيض (كمية صغيرة مساء)
    • نشويات الخضر وساندويتش (او مزيج من 2)
    • منتجات الالبان: زبادي، حليب وجبن…
    • فواكه او حلوى من منتجات الالبان
    • خبز
    وجبات خفيفه:
    • 1 مشروب (الشاي او القهوة الخفيفه ، الكاكاو…)
    • منتجات الحبوب (خبز، حبوب الافطار، خبز جاف
    • 1 الحليب المنتج : الزبادي ، الحليب والجبن…
    اثناء الرضاعه تحتاج المراة 2500 سعر حراري بدلا من ال 2000 سعر حراري المعتاده خارج خارج الحمل والارضاع.
    وهو نفس المعدل بالنسبة للرجل. في حالة الرضاعة، تحتاج الام الي 25؟ زيادة من البروتين الذي يمكن ان نجده في منتجات الالبان واللحوم والاسماك وبعض الخضراوات المجففة.
    ويكفي اذا ان نكيف النظام في قائمة طعام المراة المرضعة.
    بعض القواعد التي ينبغي ان توخذ في الحسبان:
    • تناول 8 مقادير من الفاكهة والخضر (الحصة الواحدة تعادل 100 جرام).
    • تناول 3 مقادير من الاغذيه الغنية بالكالسيوم.
    • تناولي 3 ملاعق قهوة دهنية.
    • شرب 2 لتر من السوائل علي الاقل.
    • الاقلال من تناول القهوة.
    - جميع البنود يجب ان يتم تناولها علي مدار الاسبوع وليس بالضروره يوميا.
    - لا تنسى ابدا ان الجسم ذكي لانه يتصل بالمخ ويجب ان نتذكر هذين المبداين: لو ان الجسم لم يعد يري نشويات او اي فئة غذائيه اخرى، فسوف يكون في حالة نهم مستمرة (لن يتفاعل لاحقا مع محاولات التخسيس) وسوف يقوم بتخزين كل شيء يمرعلي شكل دهون. ولذلك يجب تفادي عملية التخزين التي يقوم بها الجسم.
    عندما ناكل الاغذية النشوى، يجب الا يكون ذلك على حساب الخضار. اكل المعكرونة نعم، ولكن لابد ان يقترن دائما بالخضر في نفس الوجبة!
    - من وقت لاخر، يمكنكي تناول ما تشتهينه ، هذا الامر هام في النظام الغذائي .
    - ولكن من جهة اخري للتخلص جيدا من الوزن الزائد، يجب الحد من الاطعمة السكرية والمعجنات، الحلويات، الدهون… .
    متي يمكن البدا في اتباع نظاما غذائيا؟
    بطبيعة الحال قبل البدء في اتباع نظاما غذائيا، يجب اتخاذ بعض الاحتياطات.
    على سبيل المثال:
    - الانتظار حتي تكون الرضاعة في وضع جيد وهذا قد يستغرق شهرين بعد الولادة.
    - النجاح في ان ترتب الام نفسها قبل وصول الطفل بشكل كاف كي تتمكن من التركيز علي اعداد القوائم الغذائية لها .
    - عمل فحص طبي لقياس معدل الحديد، لانه من الصعب اتباع نظام غذائي مع وجود انيميا .
    - اخذ المشورة الطبيبة مفيد دائما مع العلم ان كل حالة فريدة من نوعها وتتوقف علي على صحه الام او الطفل.

    الرضاعه والوزن







    الرضاعه والوزن

    التعديل الاخير تم بواسطة كبريائى ; 04-11-2013 الساعة

المواضيع المتشابهه

  1. صور الرضاعه
    بواسطة سويت جريل في المنتدى منتدى الحمل والولادة Pregnancy and Childbirth birth
    مشاركات: 0
    اخر رد: 26-10-2013,
  2. حكم الرضاعه
    بواسطة كبريائى في المنتدى منتدى الحمل والولادة Pregnancy and Childbirth birth
    مشاركات: 0
    اخر رد: 25-10-2013,
  3. مده الرضاعه
    بواسطة دموع القمر في المنتدى منتدى الحمل والولادة Pregnancy and Childbirth birth
    مشاركات: 0
    اخر رد: 25-10-2013,
  4. مده الرضاعه
    بواسطة ساره في المنتدى منتدى الحمل والولادة Pregnancy and Childbirth birth
    مشاركات: 0
    اخر رد: 25-10-2013,

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع اضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع ارفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •